أهلا وسهلا بكم في أرشيف أم الفحم ووادي عارة
  • الأرشيف

    زلفة

    تقع قرية زلفة على الجهة الشمالية لجبال أم الفحم على ارتفاع يتراوح ما بين175-225 م

    يحد القرية  من الجهة الشمالية الشرقية مستوطنة جبعات عوز، ومن الشمالية المجلس الإقليمي مجيدو والجنوبية الغربية أم الفحم، وعلى بعد 1600 م جنوبي زلفة مر الحد الأردني الإسرائيلي حتى سنة 1967.
    يبلغ تعداد سكانها ما يقارب الثمانية  آلاف نسمة .

    يرجع تاريخ إنشاء القرية الى 300 سنة تقريباً، أسست من قبل مهاجرين قدموا من أم الفحم، يعبد، زيتا، قبلان ورمانة .
    جاء موقعها بارزاً عن بيئته، فمكن السكان من الدفاع عن أنفسهم وفّر الموقع للسكان الماء والأرض الخصبة والمراعي التي شكلت مصدراً أساسياً لمعيشة السكان.
    قبل سنة 1948 بنيت مساكن القرية من الطين المغذى بالقش، حيث انتظمت بشكل مغلق ومزدحم بهدف الحماية.
    ظهر التوزيع العائل، الحمائلي في توزيع المنازل.
    حصل السكان على المياه من الينابيع القريبة بوسائل بدائية وافتقرت القرية للخدمات مثل المدرسة، عيادة صحية، طرق معبدة، سلطة محلية، مصارف وغيرها…
    في هذه الفترة حصل تحول في مستوى معيشة الفرد ، إذ خرج أبناء القرية للعمل في المدن اليهودية، وفي حقول المستوطنات المجاورة مما زاد من دخلهم وأكسبهم خبرات متعددة ومتطورة، استغلوها في تطوير حياتهم في مجالاتها المختلفة.

    المياه:
    تكثر المياه الجوفية في قرية زلفة. ظهر قسم منها على شكل ينابيع بقربها، يتوسط القرية احد روافد وادي المقطع ويعرف باسم وادي زلفة وهو موسمي الجريان.إلى الشمال من زلفة يمر وادي موسمي آخر يجمع مياه ينابيع كل من مصمص، مشيرفة، والبياضة، ويصب في وادي المقطع.

     

    مواضيع ذات صلة