أهلا وسهلا بكم في أرشيف أم الفحم ووادي عارة
  • الأرشيف

    صبارين

    صبارين

    سميت بهذا الإسم نسبة إلى نبات الصُبّار (الصُبّير). تقع إلى الجنوب من مدينة حيفا، وتبعد عنها حوالي 28 كم وترتفع 100م عن سطح البحر، كانت القرية تقع على طرفي وادي التين، الذي يعبر القرية من الشمال الى الجنوب وكانت طرق فرعية تصلها بطريق حيفا- جنين وبالطريق الساحلي بين حيفا ويافا. وكانت صبارين من القرى الكبيرة نسبياً في قضاء حيفا. وكان الصليبيون يدعونها صباريم. تقع على منحدر ومبنية بالحجارة والطين. وكان بها بئر مبنية كبيرة- يقال أنّها رأس قناة قيصرية- تقع بالقرب منها.

    بلغ عدد سكان القرية عام 1922 ما يعادل 845 شخصاً وفي العام 1931بلغو 1108، وفي عام 1945 ارتفع العدد إلى 1700 نسمة. وفي عام 1948 كان عدد سكانها الذي هُجروا قد بلغ حوالي  1972 نسمة. وكانت تعيش في القرية أقلية مسيحية. وكانت صبارين تحتوي على مدرسة ابتدائية للبنين حتى الصف الرابع عام 1942 – 1943.

    وكان سكانها يتزودن بالمياه من الكثير من الينابيع والجداول، حيث يعمل سكانها  أساسا في الزراعة وتربية المواشي ويستنبتون الحبوب والخضروات والزيتون. في 1944\1945, بلغت مساحة أراضيها 25307 دونماً، كان ما مجموعه 12773  دونماً للحبوب و 45 دونما مروياً أو مستخدماً للبساتين. وكان إلى الغرب من القرية مأخذ مياه عظيم البنيان، وهو رأس القناة الرومانية العليا. وتحيط بصبارين أراضي قرى خبيزة، أم الشوف والسنديانة. تحتوي القرية على أسس وبئر أثري وتحيط بها مجموعة من الخرب التي تضم مواقع أثرية.

    قامت المنظمات اليهودية المسلحة بهدم القرية وتشريد أهلها في 12- 5- 1948، وأقيمت على أنقاضها مستعمرة “عميقام” عام 1950. وكانت مستعمرة “رموت منشي” قد أنشئت على بعض من أراضي القرية عام 1948. ومن ضمن المقدسات التي هُدمت من قبل قوات الإحتلال اليهودية: مسجد صبارين، الذي كان يحدّه جنوباً بيت حسين الحميدة، وشرقاً علي الحميدة، وشمالاً دار خضر المصلح وطريق، وغرباً بيت سعيد عبد القادر الحاج . ثم مُصلى الشيخ صباح، مُصلى الشيخ حسن أبو العدل، ومصلى الشيخ طه .

    أمّا القرية في أيّاما، فلا ترى منها الأثر إلا ما تبقى من الأشواك البرية التي تغطي الموقع الواسع، والمغطى بأنقاض المنازل الحجرية. وتتخلل الأشواك أشجار الصنوبر والتين والزيتون ونبات الصبار. ويستخدم الإسرائيليون بعض الأراضي المجاورة للرعي، ولزراعة أشجار الفاكهة.

    مواضيع ذات صلة