أهلا وسهلا بكم في أرشيف أم الفحم ووادي عارة
  • الأرشيف

    حارات واحياء

    حارات وأحياء في وادي عارة، مع التركيز على أمّ الفحم

    تتميز بعض المناطق في أم الفحم بحفاظها على نظام السكن القديم بحيث يسكن كل شخص ضمن نطاق الحارة التي تتبعها عائلته كما هو الحال في مدينة أم الفحم مثلا. فقد كانت أمّ الفحم، كما كانت اللجون قبل النكبة أيضاً، تتوزع بين أربع حارات رئيسية محاذية ومتلاصقة لبعضها البعض. ولكن مع ازدياد عدد السكان المتنامي بدأ التوزع السكاني في أمّ الفحم إلى حارات جديدة ولكن محاذية إلى الحارات الأمّ.

    حارة المحاجنة: فعلى سبيل المثال، تسكن العائلات التي تتبع حمولة المحاجنة في جميع الأحياء التي تقع ضمن الحارة الأم وهي حارة المحاجنة، وهذه الأحياء هي الشيكون، رأس الهيش، عراق الشباب والباطن.

    حارة المحاميد تشمل حارات عدة تتوزع حول الحارة الأمّ ومنها، حارة الخضور، عين المغارة، عين الوسطى، عين التينة عين جرار، عين خالد، عين الزيتونة، أبو لاحم، الشاغور.

    حارة الجبارين تشمل حارة الجبارين الأمّ وتوزعت منها حارات جديدة مع ازدياد السكان، مثل حارة جبل إسكندر، عين النبي، الأقواس، المنسي، الملساء، عين التينة، عين الشعرة، عين الذروة.

    حارة الإغبارية : وهي اكبر الحارات فتضم أحياء مختلفة منه، البير، العيون، عين الشعرة، الجدوع، الكينا، الميدان، الخلايل، الغزالات، الظهر، حيّ البراغله، حيّ عين إبراهيم.

    بدأ هذا التوزيع إلى حارات حسب الإنتماء الحمولي والعائلي يتلاشي تدريجيا في السنوات الأخيرة، وذلك منذ أن أخذت مشاريع توزيع القسائم للسكن تُوزّع دون الأخذ بعين الإعتبار لهذا الانتماء العائلي. فصار بإمكان كل شخص من أي عائلة كانت حرية اختيار السكن في أي منطقة كانت في المدينة، فقامت حارات جديدة مختلطة بأصولها العائلية مثل أحياء الباطن، ومنطقة الواحة والحيّ الجديد الذي يُقام حالياً في عين جرار.

    مواضيع ذات صلة