أهلا وسهلا بكم في أرشيف أم الفحم ووادي عارة
  • الأرشيف

    جيش الإنقاذ

    بعد إعلان بريطانيا نيتها الانسحاب من فلسطين قامت جامعة دول عربية الجامعة العربية بأول خطوة لتوفير الاحتياجات الدفاعية للفلسطينيين في كانون الأول  1947 حيث أمرت بتشكيل اللجنة العسكرية الفنية وذلك لتقييم المتطلبات الدفاعية الفلسطينية.

    قامت الجامعة بتخصيص مبلغ مليون جنيه إسترليني وتقرر أن يتم توفير  10,000 بندقية و 3,000 آلاف متطوع (وهو ما أصبح يعرف بجيش الإنقاذ) بينهم 500 فلسطيني ومبلغ مليون جنية في تصرف اللجنة العسكرية الفنية.

    تولى قيادة جيش الإنقاذ في فلسطين في تلك الفترة الضابط  من أصل لبناني فوزي القاوقجي وكان ذلك عام 1947، حيث جند معه الكثير من المتطوعين الفلسطينيين بين عامي 1947 و 1948 لقتال اليهود.

    ومن ضمن المعارك التي خاضها معركة كيبوتس ” مشمار هعيمق ” الواقع على خط حيفا – جنين حيث كانت الغلبة له في البداية ولكن وبشكل مفاجئ أعلن انسحابه . أثر فشل القاوقجي في “مشمار هعيمق” معنوياً على معنويات المقاتلين في العديد من المدن والقرى العربية، كانت أولها مدينة حيفا وباقي القرى في الجهة الشرقية الجنوبية لقضاء حيفا والتي سقطت في تلك الفترة تباعاً.

    وقد تطوع قسم من أهالي ام الفحم ووادي عارة في جيش الإنقاذ وشارك في  معظم معاركه .

    مواضيع ذات صلة