أهلا وسهلا بكم في أرشيف أم الفحم ووادي عارة
  • الأرشيف

    قبور أولياء

    قبور أولياء  في وادي عارة

    يتواجد في منطقة وادي عارة عدة قبور أولياء تحولت فيما بعد مقامات للزيارة يتبرك الناس بها لطلب الغيث أو الولد او وفاء للنذور وتقديم القرابين عند هذه المقامات. ففي أمّ الفحم على سبيل المثال، يتواجد على قمة جبل إسكندر (جبل الأمير) مقام يُدعى مقام الشيخ اسكندر، والذي يعتبره الناس من الأولياء الصالحين. ويُقال أنّه يعود إلى مئات السنين منذ حقبة صلاح الدين الأيوبي. وقد سمي هذا الجبل على إسمه “جبل إسكندر” تيمناً باسمه. وهو أعلي قمة في جبال منطقة وادي عارة. وفي قرية سالم يتواجد مقام الشيخ حمدان، الذي يعتبره الأهالي من الأولياء الصالحين. وفي قرية عرعرة يتواجد في وسط البلدة مقام الشيخ خلف، وهو أيضا من الأولياء الصالحين. في قرية معاوية أيضاً، هناك مقام في وسط القرية يُدعى مقام الشيخ معاوية تحيط به مقبرة القرية، وبها قبور قديمة غير معروفة، وسميت البلد معاوية على إسمه. كما يوجد مقام الشيخ الصندحاوي في كفر قرع. ويذكر أهالي وادي عارة الكثير من الحكايات والقصص حول كرامات هؤلاء الأولياء وخوارقهم.

    ومثال على التبرك من هؤلاء الأولياء ومقاماتها كانت مسيرات الإستسقاء (طلب المطر). في المواسم التي كان يشح فيها هطول المطر أو تأخره عن الموعد، كانت النساء والأولاد يقومون في الليالي بمسيرة جماعية في شوارع البلد وأزقتها مرددين أغاني فيها التوسل والطلب من الله للإستجابة لهطول المطر. وكانت هذه المسيرات تنتهي عادة عند أحد المقامات الموصوفة بالكرامات والموجودة في كل بلد تقريباً، راجين الكرامات من هذه المقامات لتلبية هذه التوسّلات. ومن الأمثلة على هذه الأغاني والتوسلات، مثلاً:

    سيدي معاوي يا سيدي             يا خيرة لَجاويدي

     إحنا منتوجّه عليك                وإنت اتوجّه على الله…

    سيدي مْعاوي بْنِسترجيك          رشق المطر يعبر فيك

    إحنا منتوجّه عليك                 وإنت اتوجّه على الله…

    يا ربي ليش هالكنّه                أكلنا شروش كِرْسنّه

    يا ربي ليش هالغيظه              أكلنا شروش حُمّيظه

    إحنا منتوجّه عليك                 وإنت اتوجّه على الله…

    وغيرها….

    مواضيع ذات صلة