أهلا وسهلا بكم في أرشيف أم الفحم ووادي عارة
  • الأرشيف

    عين السهلة

    قرية عربية صغيرة تقع على جبل الخطاف الذي يشرف على وادي عاري في المثلث الشمالي ( 48). عدد سكان القرية ما يقارب 2000 نسمة, فمنهم من سكن في الجزء الأعلى من الجبل وآخرون فضلوا السفح. عدد سكان عين السهلة التحتا 350 نسمة, والباقون هم سكان عين السهلة الفوقا.

    في سنة 1996 للميلاد إنضمت عين السهلة مع برطعة ومعاوية وشكلن مجلسا إقليميا أطلق عليه اسم (بسمة) اختصارا لاسم القرى الثلاث. وفي سنه 2009 تم انتخاب زيدان بدران من عين السهله لرئاسه المجلس المحلي.

    أطلق عليها هذا الاسم نسبة إلى عين الماء التي ظلت تمتاز بمذاق رائع وسهل. في أواسط القرن التاسع عشر استطاع قسم من عشيرة الكبها التي كانت تعيش في (يعبد) في الضفة الغربية الوصول إلى هذه العين. إذ كان قصدهم أن يجدوا الماء والكلأ لهم ولعيالهم ولقطعانهم. فاستقروا في عين السهلة وبنوا فيها بيوتهم ومسجدهم الأول (أبو بكر الصديق) سنة 1973, ومسجدهم الثاني (مسجد الهدى) سنة 1989، وشيدوا المدرسة والملعب وكل مايحتاجه الفرد.

    تمتاز هذه القرية الصغيرة بروعة مكانها ومناظرها الخلابة التي تجذب إليها بعض السياح، فالموقع الأهم في هذه القرية هي النقطة الفاصلة بين البلد الفوقا والبلد التحتا، في هذا المكان تتواجد شجرة الخروب الكبيرة التي طالما لعب وجلس تحت أفيائها الأولاد الصغار والرجال الكبار. عند الخروبة شيد أهل البلدة بالتعاون مع المجلس دوارا ضخما أطلقوا عليه اسم دوار (ذوابة) نسبة إلى الأم والجدة لأبناء عين السهلة التحتا. من هذا الموقع المدهش يمكنك رؤية جبل الشيخ في الشمال إن كان الجو صافيا وتخاو السماء من الضباب والندى، كذلك يمكنك رؤية مدينة أم الفحم المجاورة، ومدينة الناصرة ليلا بإمكانك رؤيتها كأنها قطعة من المجوهرات تتلألأ في الليل.

    وفي أيام صافية ومن البلد الفوقا يمكنك أن ترى سحر السهل الساحلي بأكمله تقريبا، من الخضيرة ونتانيا وهرتسليا ورمات-جان وتل أبيب حتى حولون، وأحيانا يمكنك مشهادة جامعة حيفا في الشمال.

    مواضيع ذات صلة