أهلا وسهلا بكم في أرشيف أم الفحم ووادي عارة
  • الأرشيف

    اللباس

    اللباس التقليدي في وادي عارة

    اعتاد أبناء هذه المنطقة لبس الزي التقليدي والذي يتمثل بالقمباز أو “الدماية”، وهو رداء طويل مشقوق من أمام، ضيّق من أعلاه، يتسع قليلاً من أسفل، ويردّون أحد جانبيه على الآخر. وجانباه مشقوقان حتى الخصر ويضبط من خلال حزام. وقنباز الصيف من كتّان وألوانه مختلفة، وأما قنباز الشتاء فمن جوخ. ويُلبس تحته قميص أبيض من قطن يسمى المنتيان. والحطة والعقال للرجل ، وكان يلبس تحته السروال الأبيض (لباس)، وهو طويل يكاد يلامس الحذاء، وهو يُزمّ عند الخصر بالمطاط “الدكّة”.

    أمّا فوق الرأس فقد اعتاد الناس لبس الحطة (الكوفية) والعقال، تكون الكوفية بلونيها الأبيض أو الأسود، والتي تعكس بساطة الحياة الفلاحية في قرى فلسطين. اعتاد الفلاح أن يضع الكوفية لتجفيف عرقه أثناء حراثة الأرض ولوقايته من حر الصيف وبرد الشتاء. ارتبط إسم الكوفية بالكفاح الوطني منذ ثورة 1936 في فلسطين، حيث تلثم الفلاحون الثوار بالكوفية لإخفاء ملامحهم أثناء مقاومة القوات البريطانية في فلسطين وذلك لتفادي اعتقالهم أو الوشاية بهم، ثم وضعها أبناء المدن وذلك بأمر من قيادات الثورة آنذاك. وكان السبب أنّ الإنجليز بدأوا باعتقال كل من يضع الكوفية على رأسه ظنا منهم أنّه من الثوار فأصبحت مهمة الإنجليز صعبة باعتقال الثوار بعد أن وضعها كل شباب وشيوخ القرية والمدينة. وهكذا، كانت الكوفية رمز الكفاح ضد الانتداب البريطاني والمهاجرين اليهود وعصاباتهم واستمرت الكوفية رمز الثورة حتى يومنا هذا.

    أمّا المرأة فقد كانت تلبس ثوبا عادياً في الغالب أبيض يخلو من التطريز بسبب عمل النسوة في الزراعة وعدم وجود الوقت لديهن للتطريز، وكانت ترتدي تحت الثوب ما يسمى “الشلحة” الطويلة والسروال الطويل حتى كفّ الرجل ويُسمى “الشنتيان”. وحتى الأربعينيات من القرن الفائت، كانت زيّ المرأة يعكس الوضع الاقتصادي، وما إذا كانت المرأة متزوجة أو عزباء ويعد اللباس التقليدي الفلسطيني جزء من ثقافة هذا الشعب وتراثه الشعبي، حيث كان بالإمكان ملاحظة اختلاف لباس أهالي المدنية عن لباس الفلاحين أو لباس البدو. وكذلك الحال بالنسبة للأزياء النسائية اختلفت من بلد إلى آخر، وكانت ترتدي على رأسها الحطة (الشال الأبيض) عادة  والغير مطرزة،  أما البنات فيلبسن المناديل الملونة والمزخرفة في رسومات الورود والأشكال الجميلة.

    مواضيع ذات صلة