أهلا وسهلا بكم في أرشيف أم الفحم ووادي عارة
  • الأرشيف

    السنديانة

    قرية السنديانة

    سميت بهذا الاسم نسبة إلى شجر السنديان الذي يكثر في المنطقة ، وتقع القرية إلى الجنوب من مدينة حيفا وتبعد عنها 29كم وترتفع 125م عن سطح البحر. وحسب مصطفى الدباغ، تُعتبر القرية حديثة أقامها نازلوها الذين يعودون بأصلهم إلى قريتي عرابة وفحمة (قضاء جنين) منذ أقل من قرنين. تقع القرية على تلتين صغيرتين جنوب شرق الكرمل على أطراف المنطقة المعروفة بـ “بلاد الروحة”. التل الاكبر مستدير الشكل بينما التل الاصغر الواقع من الشرق منه بيضوي يتجه من الشمال الشرقي الى الجنوب الغربي ويشرفان على وادي الخضيرة الذي يبدأ من صبارين وعند مروره في القرية يطلق عليه واد السنديانة وهو أحد روافد وادي الزرقاء الذي  يمر من الجهة الجنوبية من القرية. وقد تميزت القرية بجمال خلاب يجعلها وبحق “أجمل جنان الارض”.
    بلغت مساحة أراضيها 15172 دونمأً وتحيط بها أراضي قرى قنير، المراح، أم الشوف، صبارين والبريكة. قدر عدد سكانها عام 1922 حوالي 276 نسمة، وفي عام 1945 حوالي (1250) نسمة، يحيط بالقرية العديد من البقاع والخرب الأثرية منها :خربة العجمي، خربة الست ليلى، وخربة الخضيرة.

    تمّ هدم القرية وتشريد أهلها البالغ عددهم عام 1948 حوالي 1450 نسمة، وكان ذلك في12-5-1948وعلى أنقاضها أقيمت مستعمرة “أفيئيل” عام 1949. وعن ذلك يتحدث يوسف فايتس ما جرى في المنطقة كما يلي: في أيار 1948 هاجمت قوات “ايتسل” ما تبقى من القرى العربية الواقعة في منطقة “رمات منشي” (أي الروحا) الواقعة إلى الغرب من منطقة “مشمار هعيمك” وطهرتها من سكانها العرب وهي صبارين، السنديانة، خبيزة، وام الشوف. كان سكان هذه القرى يفرون لدى اقتراب المهاجمين أو مع أول رصاصة تُطلق على القرية، ما عدا السنديانة حيث بقي المختار وابناء أسرته ومعهم حوالى 300 من سكان القرية ورفعوا أعلاماً بيضاء، ويبدو أنّه تم تهجيرهم فيما بعد.
    يحيط في القرية العديد من البقاع والخرب الأثرية منها :خربة العجمي، خربة الست ليلى، وخربة الخضيرة. كما أنّ يوجد آثار وقنوات ماء رومانية أسفل التلة، بعضها قنوات في باطن الارض، والتي زوّدت مدينة قيساريا قديماً بالمياه. وقد حول المكان إلى حديقة أثرية. أمّا حالياً، فالقرية
    مسيجة بأسلاك شائكة، وتشاهد أكوام من الحجارة وأنقاض المنازل المدمرة مبعثرة بين الأشواك ونبات الصبار وشجر التين والزيتون والنخيل.  ويستخدم الإسرائيليون الأراضي المحيطة بها مرعى للمواشي. حيث أنشئت مستعمرة أفيئيل في سنة 1949 على أراضي القرية، إلى الجنوب الغربي من موقعها.

    أمّا أهم العائلات التي كانت تسكن في السنديانة وتعود أصولهم إليها قبل تهجيرها فهي كالتالي: عائلة نـزال، عائلة جوابرة، عائلة سرحان، عائلة حلاوة، عائلة السوالمة، عائلة الصباغ، عائلة عويس، عائلة الحاج، عائلة أبو غراب.

    مواضيع ذات صلة