أهلا وسهلا بكم في أرشيف أم الفحم ووادي عارة
  • مؤتمرا دولياً في صالة العرض للفنون ام الفحم

    • 3492 Views
    • /
    • 0 التعليقات
    • /
    • في صحافة
    • /
    • بواسطة editor

    مشاركة نائب السفير الأيطالي ومديرة معهد الثقافة الأيطالي في اسرائيل:

    صالة العرض للفنون ام الفحم تستضيف مؤتمرا دولياً حول التاريخ الشفوي بمشاركة باحثين عالميين من ايطاليا وباحثين فلسطينيين وأجانب . 

    كرميله كليه مديرة المعهد الثقافي الايطالي في اسرائيل
    دعمنا العديد من المشاريع ودائما هذه المشاريع اعطتنا المحبة لدفع مشاريع اخرى وهذا اللقاء المميز لا شك انه يعطينا الرغبة في تطوير وتدعيم التعاون في المستقبل

    سعيد أبو شقرة مدير صالة الفنون أم الفحم

    ارتأت صالة العرض للفنون في أم الفحم في هذا المؤتمر عبر هذه اللقاءات من اجل توثيق تاريخ أم الفحم والمنطقة والمحافظة عليه في أرشيف أم الفحم والمنطقة لزيادة الوعي والتثقيف للاجيال القادمة حول هذا التاريخ الذي نعتز به في كل مكان وزمان

    البروفيسور مصطفى كبها مدير المشروع

    التقاء في هذه المجموعة من الباحثين يساهم في تدعيم المشروع في التوثيق الشفوي للذاكرة الفردية والجماعية في أم الفحم ووادي عارة بمبادرة صالة الفنون أم الفحم والتي وضعت في سلم اولوياتها المبادرة لهذا المشروع

    هذا المشروع يمكن أن نحصره في محورين المحور الاول هو التاريخ المحلي للمنطقة وهو تاريخ قد وضع على هامش التاريخ الفلسطيني العام والمحور الثاني هو في سبيل تصميم رواية فلسطينية متكاملة تشمل الروايات المحلية وتجعل منها رواية تاريخية متكاملة

    “من المستحيل أن تثقف الناس لرؤية مستقبلية بدون أن تبعث بهم العزة والشموخ للماضي الذي لم يحضروه ولا يعرفون عنه أي شيء، من هنا نؤكد أن السفارة الايطالية في اسرائيل تدعم وترعى مشاريع ممكن أن تكون مركزا للقاء حضاري شامل” – هذا ما قاله جان لويجي فاسالو نائب السفير الايطالي في اسرائيل خلال مشاركته في المؤتمر الدولي الثاني حول التوثيق الشفوي للذاكرة الفردية والجماعية في أم الفحم ووادي عارة بصالة الفنون أم الفحم ظهر اليوم الثلاثاء

    ويأتي هذا المؤتمر ضمن مشروع التوثيق الشفوي للذاكرة الفردية والجماعية في أم الفحم ووادي عارة بمبادرة صالة الفنون أم الفحم وبادارة البروفيسور مصطفى كبها والباحثة الايطالية راعيه كوهين وبمشاركة الباحث الايطالي العالمي بورتيله السندرو وايضا الباحث الفلسطيني البروفيسور اسماعيا ابو سعد. هذا وسبق المؤتمر تنظيم ورشات عمل خاصة على مدار ثلاثة ايام تم من خلالها عرض ومناقشة وبحث العديد من المقابلات الشفوية وايضا العديد من الاشعار الشعبية القديمه ومن خلالها قدموا النصائح العلمية والطرق المتبعة لجمع هذه المقابلات بهدف توثيقها وجمعها ىفي ارشيف أم الفحم.


    توثيق المناسبات
    أعرب سعيد أبو شقرة مدير صالة الفنون أم الفحم عن تقييمه الواسع لمؤتمر اليوم لما يشكل رافعة قوية لتدعيم ونجاح مشروع التوثيق الشفوي للذاكرة الفردية والجماعية في ام الفحم ووادي عارة لما تحمله مدينة ام الفحم والمنطقة من تاريخ عريق للاقلية الفلسطينية في الداخل، وقال سعيد أبو شقرة: “يعد مؤتمر التوثيق الشفوي للذاكرة الفردية والجماعية في أم الفحم ووادي عارة خطوة مهمة وكبيرة في مجال توثيق المناسبات وتاريخ أم الفحم ومختلف قرى المنطقة التي تتخلل حياة الشعوب والامم وبما أن مدينة أم الفحم ووادي عارة والمنطقة كانوا ومازالوا مسرحا كبيرا للاحداث المختلفة والمصيرية في تاريخ الشعب الفلسطيني والتي لا يمكن غض الطرف عنها لما تشكل من اهمية تاريخية كبيرة للحقبة الراهنة والماضية وهذا التاريخ يحتاج لدرجة كبيرة من الدقة وانتهاج السبل العلمية في مجال التوثيق والارشفة لكي تبقى الاحداث والقضايا الهامة في حياة الشعوب شاخصة بشكل سليم ومنطقي وعلمي ، وعليه ارتأت صالة العرض للفنون في أم الفحم في هذا المؤتمر عبر هذه اللقاءات ،من اجل توثيق تاريخ أم الفحم والمنطقة والمحافظة عليه في أرشيف أم الفحم والمنطقة لزيادة الوعي والتثقيف للاجيال القادمة حول هذا التاريخ الذي نعتز به في كل مكان وزمان”.

    تطوير وتدعيم التعاون في المستقبل

    وأعربت كرميله كليه مديرة المعهد الثقافي الايطالي في اسرائيل عن افتخارها للمشاركة في هذا المؤتمر مشيرة الى أن تجربتها تجربة طويلة منذ عدة سنوات وقالت في مداخلتها: “دعمنا العديد من المشاريع ودائما هذه المشاريع اعطتنا المحبة لدفع مشاريع اخرى وهذا اللقاء المميز لا شك انه يعطينا الرغبة في تطوير وتدعيم التعاون في المستقبل، صالة العرض بام الفحم هي مشروع مميز وعمل رائد على مستوى محلي ودولي ولنا الفخر الكبير لان نكون داعمين لاهم المشاريع ومن ضمنها توثيق التاريخ الشفوي للاقلية الفلسطينية في الداخل

    تصميم رواية فلسطينية متكاملة

    وأشار البروفيسور مصطفى كبها مدير المشروع الى أن التقاء في هذه المجموعة من الباحثين يساهم في تدعيم المشروع في التوثيق الشفوي للذاكرة الفردية والجماعية في أم الفحم ووادي عارة بمبادرة صالة الفنون أم الفحم والتي وضعت في سلم اولوياتها المبادرة لهذا المشروع والذي جاء ليحافظ على تاريخ ومعالم أم الفحم والمنطقة والتي سجلت تاريخا مميزا على مر سنين طويلة، وقال كبها: “لقد قمنا منذ عام 2007 بجمع ووضع الاسس الكثيرة لهذا الارشيف والصور والوثائق والتي من شأنها أن توثق لهذا المنطقة ومن شأنها أن تكون نواه لعمل اكبر يشمل مناطق اخرى مستقبلية”.

     وأضاف البروفيسور مصطفى كبها قائلا: “اهمية هذا المشروع يمكن أن نحصره في محورين، المحور الاول هو التاريخ المحلي للمنطقة وهو تاريخ قد وضع على هامش التاريخ الفلسطيني العام والمحور الثاني هو في سبيل تصميم رواية فلسطينية متكاملة تشمل الروايات المحلية وتجعل منها رواية تاريخية متكاملة

    “.

    رابط الخبر

    http://bldtna.com/art,46548

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *